شهدت المواقع الإجتماعية تحركاً للعديد من الأجانب لمساندة بلادنا بعد الهجوم الإرهابي بباردو الذي أخلف حزناً كبيراً عند التونسيين. حيث نشر البعض من صربيا، هولندا، أمريكا وبعض البلدان الأخرى صوراً لهم حاملين ورقة مكتوب بها "سأمضي عطلتي الصيفية القادمة بتونس".

ومن بين المساندين لتونس، نشر وسام حنا، ملك جمال لبنان صورة له يساند تونس كاتباً باللغة الفرنسية : "أنا قادم إلى تونس الصيف القادم" 

خطوة نبيلة ونجاحها بالمواقع الإجتماعية قد يقلب أثر الهجوم الإرهابي إلى الإيجاب لنصنع من الضعف قوة

 

إضافة تعليق