مر على الحادثة المريعة أقل من سويعات و كشف القاتل عن هويته بطريقة فريدة، حيث أنه صور نفسه وهو يقدم على فعلته الشنيعة ثم نشرها على الموقع الإجتماعي تويتر. القاتل يدعى "برايس ويليامز" وكان يشتغل بنفس القناة التي يشتغل بها الضحيتين. كتب برايس ويليامز أن المصور كان قد تسبب في طرده من القناة لكي تشتغل الصحفية القاتلة بدله.
 

إضافة تعليق