ايمنيو الرابور الذي تحول بين عشية وضحاها الى داعشي، لا يفوت الفرصة لمهاجمة المثليين في تونس ولهجته في ذلك حادة ولا تخلو من تهديد ووعيد فبالبنسبة له الاجدر رمي المثليين من فوق نزل الافريكا واليكم ما كتب: سمعنا ان ان اتباع قوم لوط كثروا في تونس بعد ما حكومتهم رخصتلهم ...بلاد الرجال ومصنع المجاهدين اصبحت بلاد المثليين ومازلت تحل في فمك وتقول الدواعش بيهم وعليهم ...اسال الله تفتح تونس ونطيشوهم من فوق الافريكا."

 


 

إضافة تعليق