لا تستغربوا من العنوان فهذا ما حدث فعلا مع الرضيعة "لينلي" بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث تم اكتشاف أنها تعاني من مرض نادر يحتاج إلى تدخل جراحي، وذلك بعد خضوع والدتها مارجريت بويمر لفحص في الأسبوع الـ 16 من حملها.
وبحسب وكالة "رويترز"، فعلى الرغم من أن معظم الأطباء أوصوا بإجهاضها، وإنهاء الحمل، إلا أن الدكتور داريل كاس، من مستشفى تكساس للأطفال، اقترح خيار الجراحة خاصة وأن نسبة النجاح مرتفعة.
وبعد 23 أسبوعاً من الحمل، أُجريت العملية وأُخذت الرضيعة من رحم أمها، وتم استئصال الورم الذي تعاني منه، وأُعيدت من جديد إلى الرحم، وظلت والدتها التي تدعى "بويمر" في السرير لمدة 12 أسبوعا قبل أن تلدها مرة أخرى في الأسبوع الـ 36 من الحمل.
وأجرى الأطباء في المستشفى فحوصا على الرضيعة "لينلي"، وبدت في صحة جيدة، ووضعت تحت الرعاية الكاملة، وبعد ولادتها بـ 7 أيام أُخضعت الرضيعة إلى جراحة صغيرة لإزالة أجزاء من الورم لم يتسن الوصول إليها في الجراحة الأولى.

 

 


L'histoire de ce bébé né deux fois est incroyable par Ohmymag

 

إضافة تعليق