اشتعلت الصفحات الإجتماعية المغربية غيضا وغضبا بعد حادثة الوفاة المثيرة للشاب "محسن" ابن مدينة الحسيمة الذي توفي بعد مصادرة بضاعته التي هي عبارة عن أسماك، وإلقائها بأمر من رجال سلطة في شاحنة النفايات وهو الأمر الذي لم يستسغه المعني فقرر الإلقاء بنفسه في الشاحنة التي حولت جسده إلى أشلاء.
القصة المؤثرة للشاب محسن، خلفت ردود فعل قوية في أوساط العديد من النشطاء المغاربة عبر المواقع الإجتماعية، كما أشعلت احتجاجات ببعض المدن المغربية من طرف مواطنين تعبيرا منهم عن تضامنهم مع "شهيد الحكرة" على حد وصفه.

 

إضافة تعليق