أصبح شاب أميركي كيفن ديبنبروك (41 عاما) بطلا لرواية مأساوية، أحداثها كانت على الطريق.
وفي التفاصيل، كان كيفن يركب دراجته النارية مع صديقه على الطريق السريع في ولاية تكساس الأميركية، عندما تعرضا لحادث خطير، لقي صديقه حتفه على الفور. أما هو فقد طار جسده بعيدا عن مكان الحادث حيث لم يتمكن رجال الإسعاف من رؤيته.
وبعد إصابته بثقب في الرئة، وكسور في الأضلاع وكسر بالغ في العمود الفقري، ظن كيفن أنها نهايته، ليقوم بوداع أحبائه وأصدقائه وقام بتسجيل مقطع قال فيه: "أردت فقط أن أقول إنني أحبكم، اغفروا لي؛ لكوني بهذا الغباء، أبي وأمي، أحبكما، كورتيني، أحبُكِ".
انتقد الكثير من الاشخاص تضييعه الوقت وعدم إجراء مكالمة طوارئ إلا انه لم يكن هناك إرسال، وهناك من انتقد عرض هذه اللحظات المؤلمة، بعد أن تمكن رجال الإسعاف من العثور عليه بعد 24 ساعة من الحادث وإسعافه.

 

إضافة تعليق