اعترف الإعلامي سمير الوافي أنه حدث أن احتقر نفسه عندما قام بتصوير قصر سيدي الظريف في برنامجه السابق «الصراحة راحة» على شاشة حنبعل
وقال إنه نادم على هذه الحلقة ويعتبرها عارا في مسيرته لا لأنه اتهم حينها بتقربه من الترويكا ولكن لأنه واجه ضعفا في الاعداد مع نقص الخبرة وضعف الامكانيات التي فرضت عليه التصوير بكاميرا واحدة وكان يمكنه تقديم وثائقي عن هذا القصر الذي كان يسكنه آنذاك منصف المرزوقي
إضافة تعليق