أحدث شاب ضجة على الواب حين تم تداول صورته أثناء بيعه للمناديل الورقية بمنطقة قرب الشرقية، لا تبعد عن كثيراً عن مطار تونس قرطاج. ميزته لم تكن في ثمن البضاعة و انما في طريقته لجلب الأنظار له. إرتدى الشاب لباس المهرج، أنفه و شعره الإصطناعي. طريقة أدخل بها البهجة لقلوب الناس و زرع بها الإبتسامة على وجوههم رغم حركة المرور البطيئة. رسالة قد تعطي ألاف الأفكار لشباب لم يجد حلولاً بعد. 

 

إضافة تعليق

آخر الأخبار

الأكثر قراءة