انطلقت فعاليات مهرجان صوت الصحراء يوم 24 مارس 2017 دون حضور عدد كبير من الصحفين من تونس والعالم على غرار الإعلامي حسام حمد، الإعلامية هبة الوصيف من راديو مد و فريق برنامج 360 على قناة الحوار التونسي الذين بقيوا عالقين بالعاصمة تونس. ويعود ذلك لعدم تمكينهم من مقاعد بالطائرة من طرف الخطوط الجوية التونسية لتنقلهم إلى مدينة توزر.


نفس الورطة وقع بها فنانون عالميون مثل الموسيقي الإنجليزي "جوزيف" الذي أمضى ليلة 24 مارس بتونس رغم أنه يحي حفلاً ليلتها. فتم إلغاء السهرة و تأجيلها ليوم غد.
فريق إعلامي جزائري أيضاً بقي بالعاصمة تونس ولم يتم تمكينه من المقاعد التي وعدوهم بها للوصول لتوزر.


سوء تنظيم إدارة المهرجان أم عدم حرفية الخطوط الجوية التونسية، تتسبب مرة أخرى في إعطاء صورة منحطة عن تنظيم التظاهرات الثقافية بتونس. وعند اتصالنا بإدارة المهرجان، اكدوا لنا أنهم تقدموا، في الآجال المحددة، للخطوط الجوية التونسية بطلب الزيادة في المقاعد نظراً للإقبال الكبير الذي ستشهده مدينة توزر في فترة المهرجان. لكنها لم تقم بأي تحوير في رحلاتها.

إضافة تعليق