أبهر الفنان العربي المازني جمهوره بعد أن تمكن من أداء شخصية "عبود" في مسلسل تاج الحاضرة بإتقان وأقنع المتفرجين بالبراعة التي أظهرها في الدراما التلفزية بعد أن أثبت موهبته في الكوميديا.
وبالتزامن مع مسلسل تاج الحاضرة، يقدم العربي المازني مسرحيته "من وراء الكونتوار" التي يعود بها إلى الكوميديا ليلتقي جمهوره مباشرة على المسرح.
مسرحية "من وراء الكونتوار" التي ألفها العربي المازني بالتعاون مع مخرج المسرحية صابر الخميسي تروي قصة شاب تونسي درس خارج البلاد التونسية وعاد إلى وطنه آملًا في افتتاح مشروعه "الفكرة الذكية" لكنه يفاجأ بواقع محبط ويواجه عديد المشاكل والتعطيلات ويمرّ بعدة مواقف هزلية.
وتنجح شخصية المازني في المسرحية بالتطرق التي يواجهها الشاب التونسي الذي يطمح إلى أن يكون صاحب مشروع في بلاده بأسلوب طريف والتي تبدأ منذ وصوله في الديوانة لتكون نهايتها في وزارة الداخلية.
وتشارك الممثلة رانية النابلي التمثيل مع العربي المازني في العرض الذي يستمر لمدة ساعة ونصف من الضحك والمواقف الهزلية. 

 

إضافة تعليق