لا تزال قناة حنبعل تواجه مشاكل عديدة أهمها المادية والتي تجعلها في وضعية حرجة أمام عملتها الذين يقفون إحتجاجاً على عدم خلاص أجورهم منذ أشهر. لكن التعسف لم يقف عند هذا الحد، حيث تم طرد عدد من العملة أمثال السيدة التي اجهشت بالبكاء لطردها بعد 12 سنة من العمل بالمؤسسة. (شاهد الفيديو)

 

فإلى متى ستدوم هذه الوضعية المزرية لعمال قناة حنبعل ؟ إلى متى سيدوم سكوت كل من نقابة الصحفيين، الهايكا ورئاسة الحكومة عن هذا الظلم و الطرد التعسفي ؟  

 

إضافة تعليق