مر أسبوع ونصف على فاجعة عمدون التي راح ضحيتها 29 شابا و شابة في مقتبل العمر بعد انقلاب الحافلة التي كانت تقلهم في منطقة عين سويسي من معتمية عمدون في ولاية باجة.الحادثة تركت جرحا لن يندمل بسهولة في قلوب عائلات الضحايا و قلوب التونسيين الذين أبدوا تعاطفهم مع الضحايا وعائلاتهم. في هذا الإطار حل الشاب بلال الورغمي أحد الشباب الناجين في فاجعة عمدون ضيفا على قناة نسمة وتحدث عن التفاصيل الأخيرة لرحلة الموت.وأكد بلال أن السائق لم يكن مسرعا بدليل ان حافلات اخرى كانت متجهة إلى وادي زان تجاوزت الحافلة التي كانت تقلهم، مشيرا في هذا السياق إلى أن 4 مجموعات أخرى ذهبت إلى نفس المنطقة في نفس اليوم

إضافة تعليق

الأكثر قراءة