أعلن سامي الفهري في تدوينة له مساء أمس الاثنين 16 ديسمبر 2019 على صفحته في انستغرام انه لم يهرب من الحكم الذي صدر ضده مؤخرا وانه لم يغادر تونس وانه سيسلم نفسه اليوم الثلاثاء 17 ديسمبر للجهات المسؤولة لتطبيق بطاقة الايداع بالسجن .ويذكر ان دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس المختصة في قضايا الفساد المالي قررت مؤخرا قبول استئناف النيابة العمومية شكلا وفي الأصل نقض قرار قاضي التحقيق القاضي بالابقاء على كل من المنتج سامي الفهري والمتصرفة القضائية لشركة كاكتوس برود الهام الصوفي ترجمان ووكيل شركة آيت برود حسين بن إبراهيم بحالة سراح واصدار بطاقة ايداع جديدة ضدهم الا ان سامي الفهري اختفى ولم يتم ايداعه السجن رغم بحث الجهات الامنية عنه

إضافة تعليق

الأكثر قراءة